Hot Widget

Type Here to Get Search Results !

جائزة "تقدير" تستعد لإطلاق مشروعها الجديد لتعزيز التميز في القطاع العمالي 17 مايو الجاري

 أعلنت جائزة "تقدير" لرعاية العمال والشركات المتميزة التي تحظى برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الانتهاء من الترتيبات الخاصة بإطلاق وتفعيل مشروعها الرائد الذي يشمل إصدار بطاقات للتميز في مجال الرعاية العمالية، ضمن استراتيجيتها لتعزيز مكانة دبي كمدينة صديقة للعمال، ووضع دولة الإمارات على خارطة الدول السبّاقة والمتميزة في مجال العناية بهم.

جائزة "تقدير" تستعد لإطلاق مشروعها الجديد لتعزيز التميز في القطاع العمالي 17 مايو الجاري

وسيتم الكشف عن المستفيدين من المشروع خلال حفل كبير تقيمه الجائزة 17 مايو الجاري في قاعة راشد في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، لتكريم 15 شركة وأكثر من 50 ألف عامل متميزين فازوا بالجائزة ضمن فئتي (4 -5 نجوم) في دورتها الرابعة بمشاركة وحضور عدد من كبار المسؤولين وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية المعنية وأعضاء السلك الدبلوماسي ووسائل الاعلام.

ويشمل مشروع بطاقات التميز أكثر من 35 حافزاً قدمتها أربع جهات حكومية هي: هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وبلدية دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، بهدف دعم وتشجيع الشركات على المضي قدماً بمسيرتها نحو التميز في رعاية عمالها، في حين يشمل المشروع أيضاً مجموعة واسعة من الحوافز والحسومات تقدمها مؤسسات خاصة في دبي بهدف إسعاد العمال المتميزين.

 وأكد سعادة اللواء عبيد مهير بن سرور، رئيس جائزة تقدير رئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي، نائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، أن مشروع بطاقات التميز في مجال رعاية العمال هو مشروع رائد يهدف إلى تعزيز الجهود الداعمة لإرساء سياسات ومعايير مستدامة في مجال الرعاية العمالية وضمان حقوق وواجبات أصحاب الشركات والعمال تجاه بعضهما البعض، مشيراً سعادته إلى أن المشروع سيكرم مع انطلاقته الأولى 15 شركة وطنية ودولية كبرى فازت بالجائزة ضمن فئتي ( 4 – 5 نجوم) بالإضافة إلى تكريم 50 ألف عامل يعملون في هذه الشركات، أثبتوا كفاءتهم واستحقاقهم للجائزة في دورتها للعام 2020.

وقال سعادته: "إن انطلاق هذا المشروع هو ثمرة جهود دؤوبة وتعاون بنّاء مع الجهات الحكومية الداعمة وقد أصبح حقيقة على أرض الواقع بفضل الحوافز الخاصة التي قدمتها تلك الجهات التي تؤمن وتعمل بقوة لتعزيز ثقافة التميّز في مجال الرعاية العمالية وجعله جزءاً من هوية دولة الامارات ودبي وسمعتها العالمية".

وأعرب رئيس الجائزة عن بالغ تقديره للدعم الحكومي الذي سيسهم في تحفيز آلاف الشركات العاملة في قطاعات المقاولات والمناطق الحرة والتزويد والمصانع في دبي على توسيع نطاق المشاركة في دورات الجائزة المقبلة، مما يسهم في تسريع تحقيق رؤيتها النبيلة الهادفة إلى بناء بيئة عمالية متميزة وفريدة من نوعها على مستوى العالم، تضمن حقوق وواجبات الشركات والعمال تجاه بعضهما البعض بما يخدم مصالح وطموحات الطرفين ويدعم الاقتصاد الوطني.