Hot Widget

Type Here to Get Search Results !

"حياة كريمة" تغير وجه القرى المصرية

 تتواصل ردود الفعل الإيجابية من مختلف قرى محافظات الجمهورية والتى وقع عليها الاختيار ضمن المشروع القومى لتنمية وتطوير الريف  المصري والقرى المصرية، في إطار مبادرة فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

"حياة كريمة" تغير وجه القرى المصرية

فهناك تحديات وأعمال متواصلة وجهود مستمرة للأجهزة التنفيذية بالمحافظات لحصر كافة الصعوبات وأهم متطلبات التطوير واحتياجات المواطنين، وعبر الأهالى عن فرحتهم بإدراج قراهم ضمن المشروع القومي وأكدوا أن مبادرة الرئيس المصري، طوق نجاة بعد عقود من التجاهل وتردي الأوضاع وضعف مستوى الخدمات.

وجار إعداد دراسة عن كيفية تحويل أسطح المنازل لتناسب ألواح الطاقة الشمسية والعمل على تطوير مواد البناء المتاحة عن طريق إعادة تدوير المخلفات الزراعية وتوفير مقومات الراحة الحرارية الضرورية لصحة الإنسان عن طريق الاعتماد على الحلول البيئية الفعالة بمساعدة من أنظمة الطاقة الشمسية المتجددة لتشغيل الأجهزة الكهربائية، وطرح فكرة بناء أنظمة جديدة لمعالجة النفايات وإعادة تدويرها، تصميم بروتوكولات لتجميع وتحليل وتنقية مياة الشرب.

وجائت مبادرة "حياة كريمة" فى الدقهلية وتحديداً قرية الصبرية بمركز شربين بمثابة طوق نجاة للأهالي، يؤكد مديح أبو عيطة ٤٤ سنة مزارع أن الفرحة عمت أرجاء القرية فور الإعلان عن دخولها ضمن المبادرة.

وقال أبو عيطة: الرئيس السيسى يدرك مطالب أبناء مصر فى كل ربوعها ومدنها وقراها ونجوعها ومن هنا كانت الثقة بينه وبين أبناء شعبه.. وبهذه المبادرة يعيد الرئيس للريف حقه بعد أن ظلت الكثير من القرى محرومة من المشروعات الخدمية والتنموية.