Hot Widget

Type Here to Get Search Results !

"آي سكول" أول مدرسة مصرية وإفريقية في مجال التكنولوجيا

 أطلقت مجموعة من الشباب المصريين مشروعا تعليميا موازيا للدراسة التقليدية على مدار العام يسمى "آي سكول" وتقدم المدرسة دروساً علمية وعملية في قطاع التكنولوجيا. 

"آي سكول" أول مدرسة مصرية وإفريقية في مجال التكنولوجيا

ويقول كريم سليم، أحد مؤسسي المشروع، إنه "بعد ملاحظة غياب الفرق المصرية عن المشاركة في المسابقات المتخصصة في التكنولوجيا عالميا، قررنا تأسيس نظام تعليمي تكنولوجي موازي لدراسة تصميم الغرافيك والبرمجة وعلوم الكمبيوتر وعلم الروبوت".

ويوضح سليم في حديثه لـموقع "سكاي نيوز عربية" أن الهدف الأساسي من المؤسسة هو ترسيخ حق الطفل في اختيار مجال الدراسة والعمل، ويستهدف المشروع أيضا تعليم الأطفال من سن 6 سنوات إلى 17 سنة.

وعن طريقة التقدم للدراسة، يشير إلى أن المؤسسة لا تشترط أي شرط في الأطفال المتقدمين لتعلم التكنولوجيا وبالتالي لا يخضع الطفل لأي اختبارات للالتحاق بها. وتنقسم الدراسة إلى 4 مستويات الأول "المبتدئين" ويعد مرحلة تأسيسية يتعلم فيها الطفل علم الروبوت وتصميم الجرافيك وعلوم الكمبيوتر، ويختار من بعدها مجال التخصص لاستكمال دراسته التي تتراوح مدتها نحو سنتين.

وتضع "آي سكول" معايير محددة لاختيار المدربين والمدرسين المشرفين على الطلبة، وبدأت فكرة مشروع "آي سكول" في عام 2018، بهدف تأهيل الأطفال المصريين للمشاركة في المسابقات الدولية التكنولوجية بالدراسة والتدريب العملي.

وسرعان ما ترجم نجاح هذا المشروع على أرض الواقع، لتصبح مؤسسة "آي سكول" أول مؤسسة تعليمية في مصر وإفريقيا معتمدة دوليا في مجال تعليم التكنولوجيا.